مقالات وآراء


كيف تتعامل مع زوجتك الحامل؟!

تعتبر فترة الحمل من الفترات الصعبة على كل سيدة. فمع نمو الجنين في رحم المرأة، تطرأ عليها العديد من التغيرات الجسدية والنفسية الهامة، ومن بين هذه التغيرات، يحدث كثيرا أن تصاب المرأة بالاكتئاب، وذلك نتيجة التغيرات السلبية التي تطرأ على جمالها وشكلها، بالإضافة للمتاعب الجسدية والصحية التي تصاحب هذه المرحلة الحساسة في حياة المرأة.
سنناقش في هذا الموضوع بعض النصائح الهامة التي نوجهها لكل رجل حتى يستطيع العبور بهذه الفترة الصعبة الى بر الأمان مع زوجته.

المشاركة المادية والمعنوية.
تعتبر مشاركة الزوجة ألامها وأحاسيسها من أهم الأمور التي تساعد على تخطي فترة الحمل الصعبة. ونقصد بالمشاركة هنا المشاركة الإيجابية، فيجب أن تشعر زوجتك أنك تحس بألمها وتقدره، وأنك تتعاطف معها وترجو من الله أن يتم حملها على خير. ويجب أن تساعدها فيما يمكن مساعدتها فيه من شئون المنزل. وهذا هو الجزء المادي من المشاركة. أما الجانب المعنوي من المشاركة –وهو الأهم لدى الكثير من النساء- فيتعلق بضرورة التخفيف عنها وتذكيرها بعظمة المهمة التي هي بصددها، والتغزل فيها بكل ما هو جميل. مما يساعدها على تخطي هذه المرحلة.

التماس الأعذار.
يجب أن تلتمس الأعذار لزوجتك فيما يتعلق بالفترة الصعبة التي تمر بها. فلا تطلب منها أن تعد لك الطعام أو تكوي الملابس، وغيرها من المهام التي كانت تقوم بها قبل الدخول في مرحلة الحمل. فالمهمة التي هي بصددها الأن أهم بكثير من مهمة اسعادك وتنظيف منزلك. والتماس الأعذار هو بداية الحل وأول طريق الترابط بين الزوجين في هذا التوقيت الحرج.

تجاهل السلبيات.
وتنسجم هذه النقطة بشكل كبير مع الملحوظة السابقة. فيجب عليك تجاهل سلبيات زوجتك سواء تعلقت بتقصيرها في بعض شئون المنزل، أو حتي السلبيات التي تطرأ على شكلها، فمن الثابت علميا أن شكل الزوجة يختلف كثيراً في أثناء فترة الحمل، بالإضافة لزيادة الوزن وتغير العادات السلوكية، وغيرها من الأمور السلبية التي يجب عليك تجاهلها وعدم ذكره وعدم الشكوى منها لزوجتك.

استشارة المتخصصين.
في بعض الأحيان تخرج الأمور عن السيطرة، وتصاب المرأة بما يعرف باكتئاب الحمل، وهو اضطراب هرموني يؤدي لإصابة الزوجة بالاكتئاب الشديد أثناء فترة الحمل والولادة، ما قد يهدد الحياة الزوجية بالكامل.
في هذه الحالة لا تتأخر عن استشارة الطبيب النفسي أو الأخصائي الاجتماعي، أو المتخصصين في حل المشكلات الزوجية والخلافات العائلية. فهؤلاء على دراية تامة بهذه المشكلات وقادرين على التعاطي معها.

تعليقات