مقالات وآراء


كيف تتصدين لديكتاتورية الزوج

تعاني الكثير من الزوجات من ديكتاتورية الزوج، ويقصد هنا بديكتاتورية الزوج تعنته ورفضه للعديد من الطلبات التي تطلبها الزوجة دون سبب واضح أو دون الوصول لحل وسط مع الزوجة، ما يصعب الحياة الزوجية وقد يصل في بعض الأحيان لطلب الزوجة للانفصال، او حدوث العديد من المشكلات الكبيرة بين الزوجين على أفضل الافتراضات.
سنناقش في هذا الموضوع مجموعة من الأمور يجب على الزوجة الاحتياط لها وعملها إذا ارادت القضاء على مشكلة ديكتاتورية وتعنت الزوج معها.

النقاش
يجب على الزوجة الذكية ان تتمتع بالقدرة على النقاش الهادف مع زوجها، كما يجب عليها ان تؤكد معه على ضرورة واهمية النقاش البناء في الخروج بعلاقة زوجية يسودها الاحترام المتبادل ورغبة كل طرف من الأطراف بقيادة العلاقة نحو بر الأمان بأقل قدر ممكن من المشكلات والعوائق التي قد تواجه الطرفين.

الذكاء في العلاقة
ويقضي الذكاء في العلاقة الزوجية بضرورة اختيار الزوجة للتوقيت الصحيح لطرح مشكلتها او عندما تطلب طلبا معينا من زوجها. فمثلا لا يمكن ان تطلب الزوجة طلبا معينا من زوجها بينما هو مرهق من واجبات العمل، او عند مرورة بضائقة مالية او مشكلة ما يعاني منها في العمل. فبالتأكيد سيواجه طلبها في هذه الحالة بالرفض.

عدم تهويل الأمور
يجب على الزوجة الذكية عدم تهويل الأمور للحصول على موافقة الزوج على بعض الأشياء. فلا يجب أن تكذب أو تدعي أن هناك مشكلة ما لتطلب طلبا معينا، بل ان الزوجة الذكية هي القادرة على توصيل شعورها وطلبها للرجل دون أن تذكره صراحة حتى، وذلك من خلال اختيار الكلمات المضبوطة، وتوقيت الحديث كما شرحنا في الفقرة السابقة

تقبل الرفض
واخر نصائحنا للزوجة في حالات الديكتاتورية الزوجية، ضرورة التفكير في هل رفض الزوج ناجم عن التعنت أم انه نتاج عوامل وظروف أخرى يراها هو ولا تستطيع هي ادراكها؟ فليس كل حالات رفض الزوج لطلبات زوجته منبعها رغبته في التسلط واثبات حقه بالرفض. بل يمكن أن يكون لديه أسبابه المنطقية. وفى هذه الحالة يمكن للزوجة إقامة حوار شامل وذكي مع زوجها لمعرفة السبب الحقيقي لرفضه.

تعليقات