مقالات وآراء


كيفية التغلب على مشكلة الغيرة بعد الزواج؟

تعتبر مشكلة الغيرة من المشكلات المؤثرة في العلاقات الزوجية بشكل كبير. فسواء كانت الغيرة مصدرها غيرة الزوجة على الزوج أو العكس، فأن مشكلة الغيرة تعتبر من المشكلات المؤثرة في الحياة الزوجية بشكل عام، والتي قد تصل لحد طلب الانفصال لا سمح الله.
لذلك نستعرض في هذا الموضوع عدد من النصائح الهامة لكل زوجين للتغلب على مشكلة الغيرة بعد الزواج، بما يحفظ حقوق الطرفين، ورغبتهم في الاستمتاع بحياة زوجية سعيدة ومتميزة.

التحدث مع الطرف الأخر
يعتبر إقامة حوار فعال مع الطرف الأخر من أهم الأساليب التي يمكن من خلالها القضاء على ظاهرة الغيرة وتحجيمها للحد الأدنى. فدائما وأبدا يبقى الحوار الصادق والصريح، هو الطريق الأمثل والأقرب لحل المشكلات بين الزوجين، وخاصة مشكلة الغيرة التي تحتاج في كثير من الأمور للحديث بصراحة وانسيابية بين الزوجين بالشكل الذي يحفظ حقوق الزوجين وفى نفس الوقت يوفر وسيلة سهلة وأمنة للحوار بين الزوجين.

لا للتصرفات الفردية
تعتبر التصرفات الفردية من أسوأ الأمور التي تؤثر سلبا على العلاقة الزوجية، التي يعاني أحد أطرافها أو كلاهما من مشكلة الغيرة. ونقصد بالتصرفات الفردية هنا أن تندفع الزوجة للشجار مع المرأة التي تغار على زوجها منها على سبيل المثال، أو أن يفتعل الزوج مشكلة مع الرجل الذى يغار على زوجته منها. كل هذه الأمور لن تحل أي مشكلة بل على العكس ستساهم في زيادة تعقيد الأمور ووصولها لمفترق الطرق.

التفرقة بين الغيرة الضارة والنافعة
ويجب أن نلفت النظر هنا لضرورة التفرقة بين الغيرة الضارة والنافعة. فالغيرة النافعة هي الغيرة القائمة على الحب ورغبة الزوجة أو الزوج في الحصول على كامل انتباه وحب زوجته، أما الغيرة الضارة فهى الغيرة التي تتحول مع الوقت لشعور بالشك والتخوين، والتي ينتج عنها تصرفات مؤذية قد تصل في النهاية للانفصال لا سمح الله.

تعزيز الثقة بين الطرفين
وللتغلب على مشكلة الغيرة الضارة بين الزوجين، يجب تعزيز مبدأ الثقة بين الطرفين، والاهتمام بتعزيز مبدأ الحوار الصادق والصريح بين الأطراف، لمعرفة نوع الغيرة في العلاقة الزوجية، ومعرفة كيفية القضاء عليها في حالة ثبت انها غيرة من النوع الضار.

تعليقات